السنطور

ما هو السنطور؟

السنطور آلة موسيقية وترية شرقية شبيهة بآلة القانون، لكنها تختلف عن القانون في طريقة العزف، وتُنطق بالفارسية “سنتور”. وتحتوي على خمسة وعشرين وتراً معدنياً.

وتكون مقسمة ومشدودة بشكل رباعي، فكل أربعة أوتار لها درجة صوتية واحدة؛ بذلك يبلغ عدد الأسلاك أو الأوتار في السنطور مئة وتر مع مفاتيح يبلغ عددها مئة أيضاً، وتقع على يمين الآلة، ويتوزع كل مفتاح لوتر منها مخصص للدوزان أو التيونك؛ لتضبيط الأنغام والدرجات الصوتية.

ورغم الشبه بينها وبين آلة القانون، فإن الفرق أن العازف يعزف على القانون بريشتين مصنوعتين من الفضة تلبسان فى سبابتيه، ثم ينقر بهما على الأوتار التي أمامه. أما السنطور، فإن العازف يعزف على أوتاره بمضربين صغيرين من الخشب، ويعمل على تبديل الأصوات بتحريك الحمالات التي تسند الأوتار.

ويشتهر العزف على السنطور في العراق وإيران وتركيا والهند ودول أخرى؛ لكن الإيرانيِّين امتازوا عن غيرهم باستخدامه في فرقهم الموسيقية.

ووفقاً لما تشير إليه بحوث تاريخية خاصة، فإن الفرس في عهد “كسرى أنوشروان”، أخذوا هذه الآلة من جيرانهم بالعراق، لكنهم طوَّروها وادَّعوا اختراعها، ثم انتشر السنطور المطوَّر ببغداد في عهد الخلافة العباسية.

ويُعتبر السنطور من الآلات الموسيقية صعبة الاستخدام؛ وهو ما تسبب في قلة العازفين عليه وعدم شهرته بين الجمهور.